PowerPoint Presentation

Published on
Scene 1 (0s)

تمكين المرأة في عملية صنع القرار السياسي والمجتمعي.

Scene 2 (9s)

إشكاليات مرتبطة بتمكين المرأة بشكل عام : - المساواة في الفرص - المساواة في النتائج - المساواة في التطوير - دمج قضايا المراة ضمن الإطار العام للتنمية.

Scene 3 (20s)

مطالبات حقوقية في مجال التمكين السياسي للمرأة القطرية والعربية بشكل عام.

Scene 4 (36s)

الواقع الحالي للمرأة القطرية في مجال التمكين السياسي.

Scene 5 (49s)

في مجال الحقوق السياسية - كفل الدستور القطري حقوقا سياسية للمرأة متساوية مع الرجل - القانون الانتخابي لغرفة تجارة وصناعة قطر - حق المشاركة في انتخابات في المجلس البلدي المركزي كناخبة ومرشحة - حق الترشيح والانتخاب في المجلس التشريعي القادم. - ينطبق عليها قانون حرية التعبير والنشر .. وغير ذلك من الحقوق السياسية والمدنية..

Scene 6 (1m 5s)

2 . مشاركة المرأة في الانتخابات البلدية يشير تحليل الواقع إلى أن المرأة بدأت ملامح مرحلة جديدة من تمكين المرأة من المشاركة المجتمعية والمشاركة السياسية بالذات بصدور القانون رقم (12) لسنة 1998 بتنظيم المجلس البلدي المركزي، والمرسوم رقم (17) لسنة 1998 بنظام انتخاب المجلس البلدي المركزي، الذي أكد على حق المرأة في المشاركة ترشيحا وإنتخابا، وبالفعل شاركت المرأة في إنتخابات الدورة الأولى للمجلس البلدي المركزي في دولة قطر بتاريخ 8 مارس 1999 ..

Scene 7 (1m 25s)

المشاركة السياسية. كانت نسبة مشاركة المرأة القطرية في انتخابات الدورة الأولى (45%) وترشحت 6 نساء للفوز بعضوية المجلس ولم تنجح أي منهن ، وأرجعت الأسباب إلى أن المجتمع كان حديث عهد بالعملية الديموقراطية وبمشاركة المرأة . الدورة الثانية في عام 2003 لم تكن مشاركة المراة كمرشحة عند المستوى المطلوب وبما يتناسب وحجمها ودورها في الحياة الإجتماعية حيث لم تترشح سوى سيدة واحدة للمشاركة للفوز بعضوية المجلس وقد فازت بالتزكية ..

Scene 8 (1m 45s)

بيانات تفصيلية حول مشاركة المراة القطرية في انتخابات المجلس البلدي : الدورة الأولى 1999 عدد الناخبين 13656 الف ناخب وناخبة نسبة مشاركة المرأة كناخبة 45 % شارك 227 مرشح ومرشحة عدد المرشحات 6 لم تفز أي واحدة منهن الدورة الثانية 2002 عدد الناخبين 24218 الف ناخب وناخبة نسبة مشاركة المرأة كناخبة( لم تتوفر بيانات) شارك 84 مرشح ترشحت سيدة واحدة فازت بالتزكية.

Scene 9 (2m 4s)

الدورة الثالثة 2007 عدد الناخبين 13656 الف ناخب وناخبة نسبة مشاركة المرأة كناخبة 46.6 % شارك 118مرشح عدد المرشحات 3 فازت واحدة بنسبة 96% من أصوات دائرتها الانتخابية وهي نفس السيدة التي فازت في الدورة الثانية بالتزكية.

Scene 10 (2m 17s)

الدورة الرابعة 2011 بلغ عدد المواطنين القطريين المقيدين في جداول الناخبين من الجنسين 32 ألفا و662 ناخبا بلغ مجموع المرشحين لعضوية المجلس البلدي المركزي 101 مرشح منهم 4 نساء فازت نفس السيدة مثل المرات السابقة.

Scene 11 (2m 30s)

التحديات. هناك جملة من التحديات التي تعيق من توسيع نطاق مشاركة المرأة ، منها: منظومة ثقافية لا تحفز المرأة على المشاركة السياسية وتولي الأدوار القيادية في الحياة العامة. المرأة ذاتها : هناك فئات كثيرة من النساء غير مقتنعات بتفعيل المشاركة السياسية للمرأة ..

Scene 12 (2m 45s)

هناك العديد من المعوقات الأخرى ، مثل : عجز الوسائل الإعلامية عن أداء دور تنموي أو تغييري بالنسبة للقيم التي تؤثر في مشاركة المرأة ، بل إنها تؤدي في اغلب الأحيان دورا معاكسا . تأثير البنية القبلية على المواقف والخيارات السياسية . عدم الوعي بالحقوق السياسية وحقوق المواطنة . عدم استقلالية المواقف السياسية للمرأة. ما زالت المرأة محجمة عن ممارسة دورها في مؤسسات المجتمع المدني ..

Scene 13 (3m 4s)

الفرص: دور المجتمع في تمكين المرأة من المشاركة السياسية.

Scene 14 (3m 21s)

الاهداف.

Scene 17 (3m 40s)

ثانيا: المرأة والمناصب القيادية. بلغت نسبة النساء بين المشرعين وكبار المسئولين والمديرين 13.8% فقط من المجموع الكلي لهذة الفئة من القطريين وذلك حسب التعداد العام للسكان لعام 2004. بعد 40 سنة من دخول المرأة القطرية مجال العمل ، لم تحصل إلا على حصة قليلة جدامن المناصب القيادية مقارنة مع الرجل . مع ذلك هناك تقدم ونمو في شغل لمناصب القيادية من قبل نساء خلال الثلاث سنوات الأخيرة ..

Scene 18 (4m 1s)

تشخيص الواقع:. لا تزال مشاركة المرأة في عملية صنع القرار واضحة تقليديا وتاريخيا في مجال التعليم والصحة. مشاركة المرأة لا تزال محدودة و بطيئة في قطاعات العمل الحكومية الجديدة التي تعكس توجهات الدولة ال تنموية ، رغم كون المراة القطرية تتميز بارتفاع مستواها التعليمي..

Scene 19 (4m 16s)

لا تزال مشاركة المرأة في المناصب القيادية في القطاعين الخاص والمختلط محدودة. لازالت المرأة بعيدة عن ممارسة أي دور قيادي في مجالات الشركات الصناعية والمؤسسات الاقتصادية بشكل عام، وكذلك في قطاع المال والبنوك. أما في المنظمات غير الحكومية فإن أدوراها القيادية لم تظهر إلا في المنظمات المدعومة من الدولة. ما زالت مشاركة المرأة في المناصب القيادية غير مرتبطة بحركة التطور الاجتماعي..

Scene 20 (4m 35s)

التحديات :. تأثير الصورة النمطية التي تقلل من إمكانيات المرأة في تولي المناصب القيادية. الإعباء والأدوار التي تمارسها المرأة في العمل والمنزل تسهم في عزوف المرأة نفسها عن تولي المرأة للمناصب القيادية. تأثر قرارات التعيين والترقية بالمو ا قف والرموز الثقافية المسبقة حول المرأة وأدوارها..

Scene 21 (4m 51s)

الفرص: تعزيز أدوار المرأة القيادية. يجب الاهتمام بتوفير الآليات التي تسهم في تمكين المرأة من تولي المناصب القيادية ،خصوصاً أن الشواهد المستقبلية تشير إلى نمو كبير في عدد المتعلمات والمؤهلات، الأمر الذي يؤهلهن لممارسة أدوار هامة في المجتمع. المساواة في فرص الترقية، وعدم جعلها تخضع لأهواء المديرين وتوجهاتهم نحو المرأة. السعي إلى إدماج المرأة في مجالس إدارات المؤسسات والشركات الكبرى. توفير دورات تدريبية للمرأة في مجال المهارات القيادية اكتشاف الطاقات النسائية الصالحة لممارسة الأدوار القيادية والمؤهلة تأهيلا جيدا حسب المجالات المختلفة..